؟؟ HIV+ ماذا يعني ان تكون النتيجة 

اذهب الى الأسفل

؟؟ HIV+ ماذا يعني ان تكون النتيجة 

مُساهمة من طرف Nora Sinno في الأربعاء يوليو 11, 2018 1:58 pm

أن تكون إيجابياً يعني أنك حاملٌ للفيروس وأن الفيروس ينتشر في جسدك حالياً، لكنك لستَ مصاباً بالإيدز بعد، فالوصول للإيدز يحتاج سنيناً طويلة بعد الإصابة دون علاج
. هل عليَّ أن أخبر أحداً بأنني حاملٌ للفيروس؟ هذا قرار شخصيٌّ تماماً، غير أن إخبارَ الشريك أو الصديق المقرب قد يساعدُ في تخفيف الحمل ويمدك بدعم عاطفي أنت بحاجة له، كما أنه أفضلُ بكثيرٍ من عيشِ هذه الرحلة وحيداً دون دعم. ولكن قبل أن تخبر أحداً، فكر ملياً بالأسئلة التالية: • هل من الممكن لهذا الشخص أن يؤذيني جسدياً أو معنوياً؟ • هل يهدد إخباره خسارة وظيفتي أو طفلي أو منزلي؟ • ما الذي أستفيده من إخبار هذا الشخص عن الموضوع؟بعد أن استبعدت الناس الذين لا تثق بهم من ذهنك، من تستطيع إخباره؟ لمَ لا تبدأ بإخبار صديقٍ مقرُّب؟ أو أحد أفراد العائلة الذين تثق بهم؟ تذكر كم من الصعاب واجهتماها معاً وازدادت علاقتكم قوة وقرباً، والفيروس في أيامنا هذه ما هو إلا عثرة، فلم مواجهتها وحيداً؟ أو لم لا تخبر أحد أصدقائك الحاملين للفيروس؟ هم يعلمون تماماً الوضع الذي تعيشه، ومن الممكن لنصائحهم أن تساعدك في السير قدماً، والإسراع في العلاج. لا بدّ أيضاً أن تخبر شركاءك السابقين "جنسياً أو من تعاطيت معهم المخدرات حقناً"، قد يكون أحدهم مصاباً دون أن يعلم! ولا بد أن تخبر الشريك المستقبلي، مهما بدا ذلك صعباً وسبباً للرفض، تذكر أنك أنت لا زلتَ أنت، ومن حقك أن تجد الشريك الذي تريد أن تقضي حياتك معه. أما مهنياً، فعليك واجباً إخبار العاملين في المجال الصحيّ المسؤولين عن علاجك في المراحل اللاحقة، وإن بدا ذلك صعباً فهو أفضل لسلامتك من اختلاطات دوائية أنت بغنى عنها.كيف أقول أني حاملٌ للفيروس لمن أثق بهم؟ تذكر أن الإفصاح عن هذا الخبر قد يكون الأصعب على الإطلاق، خصوصاً أن ردات الفعل تتنوع جداً، وقد يكون الأشخاص الأقرب إليك هم الأقسى بردة فعلهم، تماماً كما قد يكونون الأكثر تفهماً وحماية، والأكثر أماناً لدفن أسرارك! عليك أن تجهز نفسك لأي ردة فعل محتملةٍ إيجاباً أو سلباً، من الأفضل أن تخبر الشخص وجهاً لوجه، بحديثٍ في مكان خاص وهادئ ويمنحك الوقت لتتكلم بحريتك. قد تخبر الآخرين برسالة أو بريد، أو حتى عبر الانترنت، ذلك خيارك في نهاية الأمر. لا بد أن تهيئ نفسك جداً لتلك اللحظة، وأن تعطي لنفسك الأولوية، لستَ مضطراً للإجابة على كل الأسئلة، وبإمكانك عدم الإفصاح عن تفاصيلَ قد تزعجك أو لا تخدم الحديث. بنفس الوقت، لست مضطراً لتحمل فيضاً من المشاعر، كن واضحاً بكمية الدعم التي تحتاجها، قد تتطلب من أحدهم عناقاً وأن يسمحوا لك بالبكاء، وتطلب من آخرين أن يتفهموا وضعك فقط، وأن يبقوا الأمر بينكم. إن كنتَ ستخبر أحد أفراد العائلة ولست واثقاً من ردة فعلهم، أخبر أحد أصدقائك برغبتك بالمبيت عندهم تلك الليلة 
على الرغم من عدم وجود علاج يقضي على المرض نهائياً، إلا أن الأدوية المتاحة فعالة جداً وقادرة على منح المرضى حياة طبيعية وشبه صحية لفترة طويلة جداً "عادةً بالمحافظة على تناول الدواء تكون الحياة طبيعية تماماً". الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية "التي ينتمي لها الفيروس" تمنع الفيروس من استنساخ نفسه داخل الجسم، مما يمنح الجهاز المناعي فرصة لإصلاح نفسه والوقاية من الأذية المستقبلية. معظم المرضى يتناولون أدوية مكونة من خليط من 3 أدوية مضادة للفيروس، وحالياً على شكل حبة واحدة فقط تحوي الأدوية الثلاثة معاً، إلا أن الدواء يجب أن يوصف تحت إشراف الطبيب نظراً إلى أن علاج المرض علاج فردي وليس جماعي، كما يجب تناول هذه الأدوية بشكل يومي مدى الحياة، وأي إهمال للجرعات اليومية يزيد خطر فشل العلاج. بدون العلاج أو مع خلل بالالتزام بالعلاج يومياً سيتضرر الجهاز المناعي بشكل كبير جداً، وقد تصبح الإصابة بالسرطان أو بأمراض أخرى مهددة للحياة أسهل، وهذا ما يحدث خلال المرحلة الأخيرة من الإصابة بالفيروس والتي تعرف بالإيدز.ماذا بعد العلاج؟ باستمرارك في العلاج تصل مستويات الفيروس بالجسم إلى مرحلةٍ غير قابلة للكشف بالفحوصات الدموية
الفيروس ضمن الدم هو ما يحدد قدرة المرضى على نقل المرض بشكل أكبر أو أقل، وتركيز الفيروس غير القابل للكشف ينقص احتمالية نقل المرض حتى 96%، ومتى وصل المريض في علاجه لمرحلة "غير القابل للكشف (20-75 نسخة فيروسية/مل)" فمن الممكن له أن يحافظ على ذلك المستوى طالما التزم بعلاجه بشكل دقيق، ما يعني أن احتمال كونك سبباً للعدوى يصبح ضئيلاً.
تقول الدراسات أن المصاب عند وصوله للمرحلة غير القابلة للكشف يكون غير ناقلٍ للمرض حتماً خلال أول سنتين من استقرار حالته وحفاظه عليها، أي بتناوله لدوائه بشكل يومي، غير أن الدراسات الحديثة تقول أنه باستمرار استقرار الحالة تنخفض احتمالية نقل الفيروس إلى حدود الصفر، إلا أن نتائج هذه الدراسة ستظهر في هذه السنة 2017، حاملة الجواب النهائي.ماذا إذا كان الشريك سلبياً "غير مصابٍ بالمرض"؟ أو "الوضع المختلط" ويعني أن أحد طرفيّ العلاقة حاملٌ للفيروس والآخر ليس حاملاً له، وكثير من الأزواج في يومنا هذا في المجتمعات الأخرى "الغربية" يعيشون هذا النوع من العلاقات. هذه العلاقات موصوفة دائماً بالخطرة، إلا أن الخطر فيها يمكن أن يتناهى لمستويات بسيطة جداً بالتزام الطرفين بالسلوكيات غير الخطرة، على سبيل المثال: الواقي الذكري PrEPدائماً وأبداً، والتزام الشريك الإيجابي بدوائه بشكل يومي، أيضاً يمكن للادوية في الدول الاجنبية مثل
..... تقليل خطر الاصابة بالفيروس بشكل كبير جدا
avatar
Nora Sinno

المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 05/07/2018
العمر : 18

http://fakhr30.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى